النصيحة للإخوة السلفيين المتعصبين للشيخ الألباني رحمه الله تعالى

ينبغي على الإخوة المتعصبين للشيخ الألباني رحمه الله أن يعتبروا بما يقوله علماء السلفية أنفسهم في الشيخ الألباني وأن له مسائل شذ بها عن الإجماع وأنه يخطىء وليس بمعصوم.

جاء في منتدى الآفاق السلفية:

هذا المقال كلام العلماء في أن للشيخ الألباني أقوالا شاذة في الفقهيات لا يؤخذ بها.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :

فقد ظهرت في الآونة الأخيرة طائفة تتعصب للشيخ الألباني غاية التعصب رغم وجود الأخطاء الخطيرة عند الشيخ في كثير من مسائل الدين ..
وهذه الطائفة قد تستهزئ بأقوال فقهاء الملة كأحمد وإسحاق والشافعي ومالك وغيرهم في المسائل الفقهية التي الخلاف فيها سائغ ومع ذلك ترفض مجرد التخطئة للألباني وأقواله في أي مسألة كان !
ومن قال إن للشيخ الألباني شذوذا وأخطاء قد يسقَط حالا !

وفي هذا المقال القصير سأورد كلام جملة من أهل العلم الكبار في إثبات أن للشيخ الألباني مسائل فقهية شاذة أحدثها وخالف فيها الإجماع ..

والفائدة من هذا المقال فائدة تربوية وهي إطفاء التعصب في صدور المسلمين وأيضا تنبيههم على هذه الأخطاء الموجودة عند الشيخ ..

1. الإمام العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ :

قال في مجموع رسائله عن الشيخ ناصر وكلامه عن الذهب المحلق : “له بعض المسائل الشاذة ، من ذلك هذه المسألة”

2. الشيخ العلامة عبد الله بن حميد :

قال : ” الألباني له محاسن و له مساوي، يغلط كثير ، يصحح أحاديث لا تصح، له اجتهاد وله اختيارات لا يوافق عليها، لكن عن حسن نيَّة و اجتهاد، وله بعض التصحيحات الحسنة لا بأس بها”
الشريط الثالث عشر من شرحه على كتاب التوحيد.

3. العلامة الباحث إسماعيل الأنصاري رحمه الله :

قال : “وقد رأيت إخراج هذا البحث في كتاب مستقل لئلا يغتر بكلام الألباني من هو خالي الذهن من حكم هذه المسألة فيقع في ما وقع فيه الألباني من الشذوذ ومخالفة الإجماع”
تصحيح حديث صلاة التراويح 52

4. العلامة المجاهد حمود التويجري :

قال : “لا يخفى على من له أدنى علم وفهم أن بحث الألباني مبني على المغالطة وتأويل الأدلة على غير تأويلها المعروف عن الصحابة والتابعين وتطبيقها على غير المراد منها”
الصارم المشهور 175

5. الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله :

قال: “الشيخ الألباني فتح بكتابه الحجاب باباً للعامة، وليته لم يفعل، والعلماء من قديم كانوا لا يفتحون للعامة الباب في مثل وكذلك توسع الشيخ الألباني في مسألة عدم كفر تارك الصلاة فتح الباب أمام العامَّة فيه، وهذا لا ينبغي من عالم مثله” قلت: ويعني بالباب الذي فُتح في مسألة الحجاب هو: قيام المرأة بكشف وجهها مطلقًا ويعني بالباب الذى فتحه في مسألة كفر تارك الصلاة خشية التساهل من العامة في أداء الصلاة المفروضة ثم قال الوالد: “إن الشيخ الألباني له شواذ تتبعها وأفتى بها وهذا لا ينبغي إنما كان عليه أن يبحثها لنفسه ولايفتي بها العامة”.

المجموع في ترجمته 2/624

6. الشيخ أحمد النجمي :

قال عن الألباني : “وإن كان قد يشذ في الحكم أحياناً فإنه ليس بمعصوم ، وهو كغيره من الناس الذين يجوز عليهم الخطأ ، وعلى الآخرين أن يبينوا الخطأ إن حصل بأدب واحترام”
تأسيس الأحكام

7. الشيخ زيد المدخلي :

قال في تقرير له عن دعوة الألباني : “عند الألباني شواذ خالف فيها الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب”

8. الشيخ العباد :

قال بعد ذكره الألباني :”لَم يسلم من الوقوع في أمور يعتبرها الكثيرون أخطاء منه، مثل اهتمامه بمسألة الحجاب وتقرير أنَّ ستر وجه المرأة ليس بواجب، بل مستحب، ولو كان ما قاله حقًّا فإنَّه يُعتبر من الحقِّ الذي ينبغي إخفاؤه؛ لِمَا ترتَّب عليه من اعتماد بعض النساء اللاَّتي يهوين السفور عليه، وكذا قوله في كتاب صفة صلاة النَّبيِّ :
{ إنَّ وضع اليدين على الصدر بعد الركوع بدعةٌ ضلالة } وهي مسألة خلافية، وكذا ما ذكره في السلسلة الضعيفة (2355) من أنَّ عدم أخذ ما زاد على القبضة من اللحية من البدع الإضافية، وكذا تحريمه الذهب المحلَّق على النساء، ومع إنكاري عليه قوله في هذه المسائل فأنا لا أستغني وأرى أنَّه لا يستغني غيري عن كتبه والإفادة منها”
رفقا أهل السنة بأهل السنة ..

قلت : هذه المسائل أكثر وأكثر مما ذكره الشيخ حفظه الله.

هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

انتهى المقال بنصه.

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.