من المفاهيم الخاطئة حول فضل سورة يس

زعم الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله أن قراءة سورة يس على أمر عسير بنية التيسير من المبالغة ومما يرسخ التواكل في الأمة، وقال إن قراءة سورة من السور لو كانت تحل كل المشاكل، لترك الناس العمل، واكتفوا بقراءتها! وذلك بناء على تضعيف الأحاديث في فضل سورة يس.

ولا يخفى ما في مثل هذا الكلام من البطلان لأنه قد يقال أيضا في حق الأحاديث الصحيحة. ولو فتح هذا الباب لضاعت أحاديث الفضائل وإن كانت صحيحة لأنها قد تفضي إلى ما تفضي الأحاديث الضعيفة سواء بسواء.

مثال ذلك قول النبي‏ ‏صلى الله عليه وسلم : (‏ من قرأ بالآيتين من ‏ آخر سورة ‏ ‏البقرة ‏ ‏في ليلة كفتاه ) [ رواه البخاري ]

هل يقال في مثل هذا الحديث الصحيح: إنه “مما يرسخ التواكل في الأمة، ولو كانت قراءة سورة من السور تحل كل المشاكل، لترك الناس العمل، واكتفوا بقراءتها!”

ولربما قال قائل: إن حديث ( قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ) [ رواه مسلم ] مما يرسخ الكسل في الأمة ويضعف الهمة في ختم القرآن.

ولا سيما قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ قل هو الله أحد حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة ) [ سلسلة الأحاديث الصحيحة / 589 ]

يا لها من أجر عظيم!

هل يقال أيضا في هذا الحديث ما قد قيل في حديث يس.

نعوذ بالله من سوء التفهم.

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.